التخطي إلى المحتوى

شبكةٌ عصبونيةٌ متطورة يمكنها شرح آلية تفكيرها
شبكةٌ عصبونيةٌ متطورة يمكنها شرح آلية تفكيرها

شبكةٌ عصبونيةٌ متطورة يمكنها شرح آلية تفكيرها صحيفة الحوار نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم شبكةٌ عصبونيةٌ متطورة يمكنها شرح آلية تفكيرها، شبكةٌ عصبونيةٌ متطورة يمكنها شرح آلية تفكيرها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، شبكةٌ عصبونيةٌ متطورة يمكنها شرح آلية تفكيرها.

صحيفة الحوار صناديقُ سوداء

يمكن تدريب الشبكات العصبونية لإنجاز مهام اعتُقد أن التمكن على إنجازها محصورةٌ على البشر؛ كقيادة السيارة، ابتكار الفن المرئيّ، أو تسجيل ألبومٍ من موسيقى الميتال.

ولكن، هناك مشكلة كبيرة في الشبكات العصبونية، أنها معقّدة للغاية.

في الحقيقة، هي معقدةٌ لدرجة أن الباحثين غالبًا ما يواجهون صعوبةً في فسر سبب اتّخاذها لبعض القرارات بدقة.

الآن، يدّعي باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT أنهم ابتكروا شبكة عصبونية يمكنها فسر الخطوات التي اتَّبعتها لحلّ مسألة معينة، هذا قد يساعدنا في تحسين فهمنا لآلية عمل هذه التقنية، والحدّ من المخاطر في التطبيقات الأكثر حساسية كالسيارات ذاتية القيادة.

قوة التحليل لمهام ثانوية

هذه الخوارزمية الجديدة، والتي تُدعى شبكة الشفافية باستخدام التصميم (Transparency by Design Network (TbD-net تحلّل مهمة التعرّف على الصور إلى مهام ثانوية جزئية، ومن أجل كل مهمة ثانوية تقوم برسم خارطةٍ توضّح الجزء الذي تركّز عليه من الصورة.

لنقل أنك تريد من الخوارزمية أن تحدّد المكعبات المعدنية الكبيرة في صورةٍ تحوي الكثير من الأشياء.

أولًا، ستحدّد الأشياء الكبيرة فقط، سيكون بعضها مكعبات، ولكن من الممكن أن تحدّد أشياء غير المكعبات أيضًا، ثم ستحدّد الأشياء المعدنية الكبيرة، ثم المكعبات المعدنية الكبيرة، وبالنتيجة سنحصل على شبكةٍ عصبونية يمكنها فسر كيف توصّلت إلى نتيجةٍ معينة بطريقةٍ يفهمها البشر.

خطوةٌ للأمام

الآن، تخيل كم ستكون خوارزمياتٌ كهذه مفيدةً لو استُخدمت في شبكاتٍ عصبونية تُستخدم لحلّ أنواع أخرى من المسائل.

يقول البروفيسور (تومي جاكولا – Tommi Jaakkola) من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والذي لم يشارك في تطوير خوارزميةTbD-net في مقابلةٍ مع مجلة MIT Tech Review العام الماضي: «سواء كان قرارًا استثماريًا، أم طبيًا، أم عسكريًا، فلا تودُّ أن تعتمد على طريقةٍ تعمل كصندوقٍ أسود».

وفي النهاية، فإن أي شيءٍ يقدّم معلوماتٍ عن آلية عمل الذكاء الصناعيّ، ويهدّئ من روع الخبراء المذعورين من تسليم مهام مهمة للتكنولوجيا لن يكون سيئًا لمستقبلنا.


  • ترجمة: مهران يوسف
  • تدقيق: تسنيم المنجّد
  • تحرير: كنان مرعي
  • المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، شبكةٌ عصبونيةٌ متطورة يمكنها شرح آلية تفكيرها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم

معلومات الكاتب

مواضيع متعلقة

COMMENTS