دراسة علمية تبرر الكسل!
دراسة علمية تبرر الكسل!

دراسة علمية تبرر الكسل! صحيفة الحوار نقلا عن RT Arabic (روسيا اليوم) ننشر لكم دراسة علمية تبرر الكسل!، دراسة علمية تبرر الكسل! ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، دراسة علمية تبرر الكسل!.

صحيفة الحوار قدمت دراسة علمية جديدة مبررا للكسالى مع اكتشاف أن التطور يفضل السلوك البطيء لتجنب إهدار الطاقة، ما أعطى أسلافنا القدماء ميزة هامة عندما تعلق الأمر بالبقاء على قيد الحياة.

ويعتقد أن إهدار الطاقة بلا داع عرّض الأسلاف لخطر الحيوانات المفترسة، في حين أن الحفاظ على الطاقة وفر لهم دفعة هامة فيما يخص البحث عن الطعام وصيد الفرائس ومحاربة المنافسين.

ويقول علماء جامعة كولومبيا البريطانية (UBC) في فانكوفر، كندا، إن المجتمع يشجع الناس على أن يكونوا أكثر نشاطا بدنيا. ومع ذلك، يظهر آخر الأرقام عن أنهم أقل نشاطا.

وفي الدراسة الأخيرة، قام العلماء بتجنيد بالغين ووضعهم أمام شاشة الكمبيوتر، مع إضاءة صور صغيرة، تصور إما النشاط البدني أو العكس.

وتضمن موضوع البحث تحريك صورة رمزية على الشاشة بأسرع وقت ممكن نحو صور النشاط البدني، وبعيدا عن صور الخمول البدني. وفي هذه الأثناء، سجلت الأقطاب الكهربائية ما كان يحدث في أدمغتهم.

وحاول المشاركون التحرك بسرعة نحو الصور النشطة بعيدا عن تلك التي تصور الكسل، ولكن قراءات نشاط الدماغ (EEGs)، كشفت أن هذه العملية تتطلب من الدماغ العمل بصعوبة وبذل جهد مضاعف. وتشير النتائج إلى أن أدمغتنا تنجذب نحو النشاط البطيء.

وقال ماثيو بويسجونتير، قائد الدراسة: "لقد كان الحفاظ على الطاقة أمرا ضروريا لبقاء البشر، حيث سمح لنا بأن نكون أكثر كفاءة في البحث عن الطعام والمأوى وتجنب الحيوانات المفترسة. وقد يكون فشل السياسات العامة للتصدي لوباء الخمول الجسدي نتيجة لعمليات الدماغ، التي تم تطويرها وتعزيزها عبر التطور".

ونُشرت النتائج في مجلة العلوم Neuropsychologia.

المصدر: ديلي ميل

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، دراسة علمية تبرر الكسل!، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)