Hereditary.. قصة عائلة صنعت أفضل فيلم رعب في 2018
Hereditary.. قصة عائلة صنعت أفضل فيلم رعب في 2018

Hereditary.. قصة عائلة صنعت أفضل فيلم رعب في 2018 صحيفة الحوار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم Hereditary.. قصة عائلة صنعت أفضل فيلم رعب في 2018، Hereditary.. قصة عائلة صنعت أفضل فيلم رعب في 2018 ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، Hereditary.. قصة عائلة صنعت أفضل فيلم رعب في 2018.

صحيفة الحوار ملخص 77e42eec16.jpg

إذا كنت من محبي أفلام الرعب فأنت على موعد مع فيلم Hereditary الذي أشاد به النقاد وحقق أرباحًا خيالية.

عناصر كثيرة تتدخل في نجاح الفيلم من عدمه، لكن المخرج يتصدر كل هذه العناصر؛ فإذا كان الفيلم جيدا يتلقى المخرج إشادة كبيرة وينتظر الجمهور فيلمه التالي، وتتهافت عليه شركات الإنتاج، وإذا كان سيئا، فربما يكون هذا آخر أفلامه، والمخرج آري أستر نجح في أن يمر بهذا الاختبار بمنتهى السلاسة بفيلمه الطويل الأول Hereditary، وبفضل اختياره المتميز للبطلة توني كولييت وحسن إدارته لطاقم التمثيل، الفيلم حوّل فاجعة عائلة خسرت أحد أفرادها إلى دراما رعب تتضمن كل عوامل النجاح، لدرجة أن كثيرا من النقاد وصفوه بأفضل فيلم رعب لهذا العام، وموقع Rolling Stone في مراجعة نقدية للفيلم استعرض عناصر نجاح العمل وتمكنه من استعادة سطوة أفلام الرعب بعد أن بدأت تفقد اتجاهها في السنوات الأخيرة، وتتحول إلى ما يشبه الأفلام الإباحية بلمحة دموية.

تأليف وإخراج: آري آستر

بطولة: ميلي شابيرو وأليكس وولف وتوني كوليت

تصنيف الفيلم: دراما - رعب - غموض

مدة الفيلم: 127 دقيقة

قصة الفيلم:

يحكي فيلم Hereditary عن عائلة تتكون من الأم "آني جراهام" تلعب دورها توني كوليت، وزوجها الطبيب النفسي "ستيف" يقوم بدوره جابريل بيرن، وابناهما، الأكبر "بيتر" يقوم بدوره أليكس وولف، طالب في المرحلة الثانوية، والصغرى "تشارلي" طفلة خجول، تقوم بدورها ميلي شابيرو؛ الأم تعمل مصممة "منمنمات" أي أنها تعيد تصميم المنازل والسيارات بشكل مصغر ومعقد للغاية، وفي تجربة منها لاستعادة السيطرة على حياتها التي أخذت منعطفا سيئا بعد وفاة والدتها "إلين"، قررت أن تعيد تصميم بيتها بالكامل من خلال "المنمنمات"، ثم تبدأ قصة الفيلم تتصاعد تدريجيا لتمهد للمشاهد عاصفة من الأحداث الصادمة؛ فبعد وفاة الجدة تحاول الأم مساعدة ابنتها "تشارلي" على التغلب على خجلها فترسلها إلى حفلة مع أخيها الكبير، إلا أن حادثة بشعة تؤدي إلى مقتل "تشارلي"، بعدها تستسلم الأم لحزنها، إلى أن تقابل سيدة تدعى "جوان" تحاول إخراجها من حالتها السيئة، لكنها تصطدم بخبايا مخيفة وغير طبيعية عن عائلتها كان يفضل لو بقيت سرا.

المعادلة السحرية لنجاح أفلام الرعب

بعد نجاح أفلام "أستر" القصيرة مثل Munchausen وThe Strange Thing About the Johnsons يدخل المخرج تجربته الأولى في عالم أفلام الرعب بثقة مخضرم، وإحساس فنان يعرف جيدًا عوامل نجاح فيلم الرعب؛ فالمخرج ركز جيدًا مع فكرة العائلة، وأقنع المشاهد أنه بإمكان طفلين وأم أن يكونوا مخيفين بقدر أفلام الأشباح والأرواح الشريرة والقتلة المتسلسلين، فهو يلعب على إحساس الخطر الذي يشعر به المشاهد من أجواء الفيلم الغامضة والمظلمة، وتاريخ عائلة الأم مع المرض النفسي، فوالدتها كانت تعاني من الخرف، ووالدها كان يعاني من الاكتئاب وجوع نفسه حد الموت، أما شقيقها فقد مات منتحرًا بسبب إصابته بالشيزوفرينيا، حتى الأم نفسها تمشي في أثناء النوم وسبق أن حاولت قتل أولادها وهي نائمة.. فهل هي تكرههم؟ وهل يكون مرضها النفسي أكثر خطرًا وتهديدًا من سفاح؟

أداء متميز

معظم أجزاء الفيلم يأخذ فيه المخرج لقطات مقربة من وجه الأم توني كوليت؛ فالممثلة قدمت واحدا من أفضل أدوارها على الإطلاق، بتعبيرات وجه قادرة على إثارة خوفك وزيارتك في كوابيسك، أما الابن أليكس وولف؛ فهو الآخر أبدع في دور المراهق المتمرد ومشهد إشعال الحريق فيه يعد من أكثر المشاهد الصادمة في الفيلم.

فيلم Hereditary نجح في أن يحقق طفرة في "البوكس أوفيس"؛ فبميزانية 10 ملايين دولار، حقق إيرادات تخطت حاجز الـ79 مليون دولار، وهو ما يجعلك تتساءل هل ستستغل شركات الإنتاج هذا النجاح في جزء جديد أم أن الفيلم لا يحتمل؟، ربما أنت بحاجة إلى مشاهدة الفيلم لتحكم جيدًا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، Hereditary.. قصة عائلة صنعت أفضل فيلم رعب في 2018، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري