كاتب مصري يكشف تفاصيل مخطط الاطاحة بترامب من رئاسة أمريكا نوفمبر القادم
كاتب مصري يكشف تفاصيل مخطط الاطاحة بترامب من رئاسة أمريكا نوفمبر القادم

كاتب مصري يكشف تفاصيل مخطط الاطاحة بترامب من رئاسة أمريكا نوفمبر القادم صحيفة الحوار نقلا عن الحكاية ننشر لكم كاتب مصري يكشف تفاصيل مخطط الاطاحة بترامب من رئاسة أمريكا نوفمبر القادم، كاتب مصري يكشف تفاصيل مخطط الاطاحة بترامب من رئاسة أمريكا نوفمبر القادم ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، كاتب مصري يكشف تفاصيل مخطط الاطاحة بترامب من رئاسة أمريكا نوفمبر القادم.

صحيفة الحوار كشف الكاتب والمحلل السياسي المصري الكبير عبد المنعم مصطفى تفاصيل المخطط الكبير للاطاحة بالرئيس الامريكي دونالد ترامب . المخطط الذي تتجمع خيوطه في واشنطن حاليا تشارك فيه اطراف عديدة صحفية وسياسية وقوى داخلية وخارجية ودخل على الخط مؤخرا بوب ودورد الصحفي الذي فجر فضيحة ووترجيت .. فهل اقتربت نهاية  ترامب ؟

الاجابة في هذا التحليل :

بينما كان يساريون مصريون يبدون الشماته في الولايات المتحدة، بمناسبة فضيحة ووترجيت، وبينما كان الشاعر الراحل احمد فؤاد نجم، يستقبل الرئيس نيكسون لدى وصوله القاهرة في اول زيارة لرئيس أمريكي لمصر منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، بقصيدة يقول فيها:

شرفت يا نيكسون بابا يا بتاع الووتر جيت

عملولك قيمة وسيما سلاطين الفول والزيت....

كانت القيم الأمريكية تسجل أقوى انتصاراتها، بنجاح صحافي أمريكي في وضع رئيس أقوى دولة في العالم بين خيارين أحلاهما مر، فإما الاستقالة الطوعية، مع عفو رئاسي لاحق، و إما العزل القسري مع ملاحقة قضائية لاحقة، واختار نيكسون ان يستقيل وان ينزوي بانتظار الموت.

بوب وودوارد صاحب سلسلة التحقيقات الصحافية التي فضحت تجسس نيكسون على مقار للحزب الديموقراطي في ووترجيت، هو ذاته الذي عاد مؤخراً بعد اكثر من اربعين عاماً، ليقرع أبواب البيت الأبيض بكتاب جديد يتناول الرئيس الامريكي ترامب، اختار له عنوان( خوف) (fear).

اللافت في كتاب وودوارد الجديد، الذي يصدر رسمياً في ذكرى هجمات ١١ سبتمبر ، يوم الثلاثاء القادم، أنه يأتي وسط حملة متصاعدة داخل الولايات المتحدة تسبق الانتخابات النيابية في نوفمبر القادم، وتستهدف سيطرة الحزب الديموقراطي على الأغلبية بمجلسي الشيوخ والنواب، ما يجعل الشروع في إجراءات عزل الرئيس ترامب ممكناً.

تحقيقات  وودوارد التي نشرتها صحيفة واشنطن بوست وسجلت بها الريادة في مجال التحقيقات الاستقصائية، اعتمدت على مصدر سري لفضيحة ووترجيت اسماه وودوارد( الحنجرة العميقة).

أما الحملة التي تستهدف عزل ترامب، فقد دخلت طوراً  جديداً، بمقال للرأي نشرته أمس صحيفة نيويورك تايمز، لكاتب مجهول قالت انه مسؤول كبير بإدارة ترامب.

الصحيفة العريقة الحريصة على التزام أصول المهنة، اعتذرت لقرائها عن حجب هوية الكاتب بناء على طلبه، وتوخياً للمصلحة العامة، أما المسؤول الكبير بادارة ترامب والذي كتب المقال بدون توقيع، فقال ضمن ما قال ان: "المشكلة الحقيقية التي لا يدركها ترامب تماماً هي ان الكثير من كبار المسؤولين في ادارته، يعملون، من الداخل، بدأب، لإحباط بعض خططه وتوجهاته"

The dilemma -which he does not fully grasp - is that many of the senior officials in his own administration are working diligently from within to frustrate parts of his agenda and his worst inclinations].

 المقال الذي نشرته النيويورك تايمز، وأثار شكوك ترامب في اقرب مساعديه، تزامن مع تحديات كبرى يواجهها ترامب في الداخل، مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية في نوفمبر القادم، والتي يخسر ترامب مقعده الرئاسي ان خسرها الجمهوريون، بينما بدت صحيفة الواشنطن بوست المنافس التقليدي لصحيفة نيويورك تايمز، حفية بمقال الصحيفة المنافسة، في حال احتشاد ظاهر ضد الرئيس ترامب شاركت فيه بوضوح شبكة سي ان ان والعديد من الصحف الكبرى وشبكات التلفزة، في حالة احتشاد ظاهرة، لما اسماه فريق ترامب - وأغلبهم من أفراد أسرته-بالدولة ( العميقة) بينما اطلق ديموقراطيون وليبراليون على حالة الاحتشاد للإطاحة بترامب، عبارة الدولة( اليقظة)!

تبدو امريكا منقسمة بين فريق يتبنى رؤية ترامب لذاته، ولا تتجاوز نسبته اربعين بالمائة، وبين فريق يرى الرجل خطراً على امريكا، ويمثل الأغلبية في استطلاعات الرأي.

أمريكا المنقسمة على نفسها، قد تشغل فرصة مواتية لخصومها ومنافسيها حول العالم، لكنها في ذات الوقت قد تبدو اكثر استعدادا للمخاطرة او للمغامرة فيما يتعلق بأزمات دولية حادة وملحة، مثل الحرب الوشيكة في إدلب بشمال سوريا، أو تهديدات الملاحة الدولية من قبل ايران في مضيق هرمز وباب المندب.

تصريحات ترامب بشأن حرب محتملة في إدلب، عقب لقائه بسمو الشيخ جابر الأحمد الصباح أمير دولة الكويت، بدت حذرة جداً على غير عادته، فقد حذّر من

كاتب مصري يظهر تفاصيل مخطط الاطاحة بترامب من رئاسة امريكا نوفمبر القادم

رد أمريكي لم يحدد طبيعته، اذا ما استعمل السوريون أسلحة كيماوية لدى اجتياحهم إدلب، او اذا استهدفوا مناطق مدنية كثيفة.

وذلك على نقيض تصريحاته قبل ايام فقط، ما قد يشير الى انعكاسات أزمته الداخلية على متطلبات سياسته الخارجية.

المسؤول الكبير بالبيت الابيض، وصاحب مقال بدون توقيع نشرته النيويورك تايمز امس، اشار الى وجود فريق من المحيطين بالرئيس يهتمون بإحباط خطط له يرونها خطراً على مصالح الولايات المتحدة. ما يشير الى وجود سياستين بالبيت الابيض. احداهما لفريق الدولة العميقة والثانية لفريق ترامب ومساعديه من أفراد أسرته المقربين.

شواهد التاريخ البعيد والقريب، تقطع بأن الرهان على المؤسسة الأمريكية يربح غالباً، وأن الرهان على العلاقات الشخصية، والتجانس الكيميائي مع الرئيس، لا يؤتي أكله في كل مرة، فأمريكا دولة مؤسسات، و البيت الأبيض هو احد تلك المؤسسات.

للمهتمين: تابعوا معركة امريكا في الداخل، لتعرفوا مآلات معارك يدور بعضها فوق أراضي العرب وفي الجوار الاقليمي.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، كاتب مصري يكشف تفاصيل مخطط الاطاحة بترامب من رئاسة أمريكا نوفمبر القادم، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الحكاية