مسؤول عسكري: قوات الجيش والأمن بتعز تتعرض لحملة شيطنة ممنهجة
مسؤول عسكري: قوات الجيش والأمن بتعز تتعرض لحملة شيطنة ممنهجة

مسؤول عسكري: قوات الجيش والأمن بتعز تتعرض لحملة شيطنة ممنهجة

صحيفة الحوار نقلا عن حضارم نت ننشر لكم مسؤول عسكري: قوات الجيش والأمن بتعز تتعرض لحملة شيطنة ممنهجة، مسؤول عسكري: قوات الجيش والأمن بتعز تتعرض لحملة شيطنة ممنهجة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز،

مسؤول عسكري: قوات الجيش والأمن بتعز تتعرض لحملة شيطنة ممنهجة

.

صحيفة الحوار كشف مصدر عسكري مسؤول أن قيادة قوات الجيش الوطني في محافظة تعز تتعرض لحملة شيطنة ممنهجة من أطراف لم يسمها، نافيا ما يجري تداوله بشأن تبديل المسرح العملياتي للواء الرابع مشاه جبلي جنوب تعز.


وقال الناطق الرسمي باسم الجيش بتعز، عقيد، عبدالباسط البحر، إن قوات الجيش والأمن، تتعرض لحملة تحريض وشحن ممنهجة، تستهدف النيل منه وحرف بوصلة استكمال معركة تحرير المدينة من الحوثيين.

وأضاف البحر في تصريح خاص لـ"عربي21" المذكرة المسربة ويجري تداوله، والتي تتضمن توجيهات صادرة من قيادة المنطقة العسكرية الرابعة في مدينة عدن (جنوبا)،لقيادة الجيش في تعز، بسحب قوات اللواء الرابع مشاه جبلي، من مدينة التربة، وإبقاء هذه المنطقة ضمن مسرح قوات اللواء 35 مدرع، "قديمة"، وباتت في حكم العدم.

وسبب انتشار قوات اللواء الرابع مشاه جبلي، جنوب تعز، توترا عسكريا مع قوات اللواء 35 مدرع، الذي يدعي أن المناطق التي انتشر فيها اللواء الرابع، تقع ضمن نطاق عملياته، فيما حملت قيادة الجيش بالمدينة، في مذكرة رسمية، وصلت "عربي21" نسخة منها حينها، المسؤولية عن تبعات عدم سحب قواته من المناطق التابعة للواء الرابع.

وأكد المسؤول العسكري أن تلك المذكرة الصادرة بتاريخ 3 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، تم تجاوزها باللقاء الذي عقدته قيادة محور تعز ( أعلى سلطة عسكرية)، وقادة لوائي 35 والرابع مشاه، عدنان الحمادي، وأبوبكر الجبولي، في مدينة عدن، في 8 من الشهر ذاته (بعد 5أيام) مع قيادة المنطقة الصادرة منها المذكرة، وقيادة قوات التحالف هناك.

وأشار إلى أن قيادة الجيش بتعز أطلعت قائد المنطقة الرابعة على الأوامر والتوجيهات والقرارات العليا، من رئاسة الجمهورية، ووزارة الدفاع ورئاسة أركان الجيش، بخصوص تقسيم مسارح الأعمال القتالية للألوية العسكرية التابعة للمحور بتعز.

ووفقا للعقيد البحر، فإن الاجتماع الذي جرى أيضا، مع نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية، أحمد الميسري، أزال اللبس، وأنهى الموقف، لمصلحة اللواء الرابع مشاه جبلي، وتثبيت نطاق عملياته الحالي في مدينة التربة، مركز مديرية الشمايتين، جنوب تعز.

وذكر أن مذكرة قيادة المنطقة لقيادة الجيش تم تجاوزها عمليا وعملياتيا، ولم يعد لها أي معنى على الواقع، بل باتت في حكم العدم.

وأوضح ناطق الجيش بتعز أن إعادة تسريب هذه المذكرة رغم أنها أصبحت في حكم الماضي، تأتي في سياق حملة ممنهجة تتنوع بين التحريض والشيطنة لقوات الجيش والأجهزة الأمنية في تعز.


وكانت المذكرة التي وجهها قائد المنطقة الرابعة بعدن، لقائد محور تعز، قد طالبت بسحب قوات اللواء الرابع مشاه، من معسكر الأصابح ومنطقة الأحكوم، وتسليم نقطة "هيجة العبد" لقوات اللواء 35 مدرع.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك إضغط هنا

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار،

مسؤول عسكري: قوات الجيش والأمن بتعز تتعرض لحملة شيطنة ممنهجة

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : حضارم نت