باكستان تفرج عن السيدة المسيحية المتهمة بالإساءة للإسلام.. والمتشددون يحشدون
باكستان تفرج عن السيدة المسيحية المتهمة بالإساءة للإسلام.. والمتشددون يحشدون

باكستان تفرج عن السيدة المسيحية المتهمة بالإساءة للإسلام.. والمتشددون يحشدون صحيفة الحوار نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم باكستان تفرج عن السيدة المسيحية المتهمة بالإساءة للإسلام.. والمتشددون يحشدون، باكستان تفرج عن السيدة المسيحية المتهمة بالإساءة للإسلام.. والمتشددون يحشدون ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، باكستان تفرج عن السيدة المسيحية المتهمة بالإساءة للإسلام.. والمتشددون يحشدون.

صحيفة الحوار اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال مسؤولون باكستانيون، أمس، إن السيدة الباكستانية المسيحية، آسيا بيبى، التى برأتها المحكمة العليا الأسبوع الماضى من تهمة التجديف والإساءة للإسلام، تم الإفراج عنها ولكنها لم تغادر البلاد، وأكدوا نقلها حاليا إلى موقع آمن، خوفا من هجمات قد يشنها إسلاميون متشددون ضدها وضد أسرتها، ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية، محمد فيصل، تقارير إعلامية ذكرت أن آسيا بيبى غادرت البلاد، مؤكدا «أنها لاتزال فى باكستان».

وقال 3 من مسؤولى الأمن فى باكستان إن «بيبى»، 53 عاما، أُفرج عنها من سجن فى مولتان بإقليم البنجاب جنوب البلاد، وأضاف المسؤولون، الذين تحدثوا بشرط عدم عرض أسمائهم، أنه جرى نقلها على متن طائرة إلى مطار قرب العاصمة إسلام آباد، لكنها كانت تحت الحماية بسبب التهديدات على حياتها.

وأكد سيف الملوك، محامى «بيبى»، فى رسالة نصية أنه تم إطلاق سراحها، وأضاف أنها «أُبلغت بأنها على طائرة لكن لا أحد يعلم أين وجهتها»، وأضاف المحامى الذى هرب من باكستان بعد تبرئتها خوفا على حياته من القتل، إنها لم تعد فى السجن، وقال من هولندا: «كل ما أستطيع قوله هو أنه أُفرج عنها».

وكتب رئيس البرلمان الأوروبى أنطونيو تاجانى فى تغريدة على «تويتر» إن «آسيا بيبى غادرت السجن ونُقلت إلى مكان آمن، أشكر السلطات الباكستانية»، مضيفاً أنه ينتظرها «فى أقرب وقت ممكن مع زوجها وعائلتها» فى بروكسل.

وتوعدت أحزاب إسلامية بالنزول، اليوم، إلى شوارع كراتشى للاحتجاج على تبرئتها وإطلاق سراحها، وقال حزب «حركة لبيك» الإسلامية المتشددة، الذى خرج إلى الشوارع بعد حكم المحكمة العليا بالإفراج عنها، إن قرار المحكمة ينتهك اتفاقا مع حكومة رئيس الوزراء الباكستانى، عمران خان، لإنهاء الاحتجاجات، وقال المتحدث باسم الحركة، إيجاز أشرفى: «يشعر نشطاء حزب حركة لبيك بالاستياء لأن الحكومة خرقت اتفاقها مع حزبنا. الحكام أظهروا عدم أمانتهم»، وقال أشرفى إن إدارة الحزب تبحث «تحليل الوضع بكامله»، مضيفا: «سأكون واضحاً: لقد علقنا التظاهرات، لكننا لم نوقفها». وكان أحد القادة الإسلاميين هدد قضاة المحكمة العليا بالقتل بعد قرار الإفراج عنها. واضطرت الحكومة الباكستانية لتوقيع اتفاق مع الإسلاميين ينص على منع «بيبى» من السفر وعدم الاعتراض على الطعن بالحكم فى المحكمة العليا، من أجل تهدئة احتجاجات الإسلاميين الحاشدة التى شلت شوارع البلاد، رفضاً لتبرئتها أو الإفراج عنها.

وفى عام 2010، أدينت آسيا بيبى بتهمة «التجديف» والإساءة للنبى محمد، صلى الله عليه وسلم، خلال مشاجرة مع جيرانها، وصدر حكم بإعدامها، لكن المحكمة العليا قضت ببراءتها، وبعد صدور الحكم الأخير بحقها عرضت عدة بلدان استقبالها كلاجئة سياسية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، باكستان تفرج عن السيدة المسيحية المتهمة بالإساءة للإسلام.. والمتشددون يحشدون، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم