تركيا وأمريكا تسيران دوريات مشتركة في منبج شمالي سورية
تركيا وأمريكا تسيران دوريات مشتركة في منبج شمالي سورية

تركيا وأمريكا تسيران دوريات مشتركة في منبج شمالي سورية صحيفة الحوار نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم تركيا وأمريكا تسيران دوريات مشتركة في منبج شمالي سورية، تركيا وأمريكا تسيران دوريات مشتركة في منبج شمالي سورية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، تركيا وأمريكا تسيران دوريات مشتركة في منبج شمالي سورية.

صحيفة الحوار قال وزير الدفاع التركي خلوصي عكر إنه بدأ اليوم الخميس تسيير دوريات تركية-أمريكية في بلدة منبج السورية، بعدما اتفق العضوان بحلف شمال الأطلسي (الناتو) على خارطة طريق بشأن مستقبل البلدة.

ونقلت وكالة أنباء "الاناضول" التركية عن عكار القول: "بدأت الدوريات المشتركة للوحدات الأمريكية والتركية، التي خططنا لها مع الولايات المتحدة، في منبج الساعة 15:53 ((1253 بتوقيت جرينتش) اليوم".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه يتم تسيير الدوريات في منطقة تفصل بين قوات المجلس العسكري لمنبج بقيادة الأكراد، والمقاتلين الذي تدعمهم تركيا.

وأكدت مصادر كردية في منبج أن الدوريات بدأت بشكل رئيسي في القطاع الغربي من البلدة، لكنها لم تفصح عن مزيد من التفاصيل.

وفي يونيو، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إيريك باهون إن تركيا والولايات المتحدة تقومان بتنسيق دوريات منفصلة خارج البلدة التي تشغل بؤرة ساخنة على طول خط التماس القائم بالفعل.

في الشهر ذاته، قابل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في واشنطن عندما صادق الجانبان على خطة للاستقرار في منبج.

وتمت استعادة السيطرة على منبج من تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) المتطرف في عام 2016 ، من قبل وحدات حماية الشعب الكردية، بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وبعد يوم من إعلان تركيا توصلها لاتفاق مع الولايات المتحدة بشأن منبج، أعلنت وحدات الشعب الكردية، أنها ستسحب مستشاريها العسكريين من المنطقة.

ولا تريد تركيا إخراج وحدات حماية الشعب من منبج فحسب، بل تسعى أيضا إلى نزع سلاح الوحدات في كامل شمال سورية.

ولا يزال المجلس المحلي لمنبج، وهو قوة متعددة الأعراق في تحالف مع وحدات حماية الشعب، باقيا في البلدة.

وتنظر تركيا إلى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني في سورية، وجناحه المسلح، وحدات حماية الشعب، على أنهما امتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور على أراضيها.

وتسيطر وحدات حماية الشعب على مناطق كبيرة في شمال سورية قرب الحدود مع تركيا.

وقالت وزارة الدفاع التركية اليوم الخميس إن الدوريات "ستستمر حتى يتم تحقيق الأهداف المحددة في خارطة الطريق".

وفي منطقة أخرى شمالي سورية، قتل طفل وأصيب أربعة من المدنيين جراء قصف تركي استهدف بلدة تل أبيض التي يسيطر عليها الأكراد، حسبما أفاد المرصد السوري.

ويأتي القصف بعد يوم من إعلان قوات سورية الديمقراطية الكردية المدعومة من الولايات المتحدة تعليق حملتها على تنظيم داعش في الجيب الأخير للتنظيم المتطرف في شرق سوريا بسبب هجمات تركيا على مواقع كردية في البلد الذي دمرته الحرب.

وفي سبتمبر، قالت قوات سورية الديمقراطية إن قواتها بدأت المرحلة النهائية من حملتها ضد تنظيم داعش في محافظة دير الزور شرقي البلاد.

وفي الأسبوع الماضي، استغل مسلحو داعش سوء الاحوال الجوية و شنوا سلسلة من الهجمات ضد عناصر قوات سورية الديمقراطية شرقي الفرات واستعادوا أراضي كان التنظيم الإرهابي فقدها هناك في وقت سابق.

وتقوم قوات سورية الديمقراطية بدور رئيسي في القتال ضد التنظيم في سورية، وقد استولت على معظم معاقله بمحافظتي الرقة ودير الزور.

ولا يزال داعش يسيطر على جيوب في شرق سورية وجنوبها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، تركيا وأمريكا تسيران دوريات مشتركة في منبج شمالي سورية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق