"المصري للدراسات": الصين شريك في مكافحة الإرهاب بالشرق الأوسط
"المصري للدراسات": الصين شريك في مكافحة الإرهاب بالشرق الأوسط

"المصري للدراسات": الصين شريك في مكافحة الإرهاب بالشرق الأوسط صحيفة الحوار نقلا عن الوطن ننشر لكم "المصري للدراسات": الصين شريك في مكافحة الإرهاب بالشرق الأوسط، "المصري للدراسات": الصين شريك في مكافحة الإرهاب بالشرق الأوسط ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، "المصري للدراسات": الصين شريك في مكافحة الإرهاب بالشرق الأوسط.

صحيفة الحوار نظم المركز المصري للدراسات والأبحاث الاستراتيجية اليوم، ندوة تحت عنوان"دور بكين في مكافحة الإرهاب عالميًا وسبل الاستفادة من طريق الحرير".

استهل اللواء هاني غنيم، رئيس مجلس الأمناء اللقاء بالحديث عن الدور، الذي تلعبه بكين عالميًا على كل الأصعدة، لا سيما في مجال مكافحة الإرهاب من خلال دعم دول الشرق الأوسط في مواجهة التحديات والمخاطر، التي تهدد السلم جراء تحركات الجماعات الدينية والمتطرفة، كما رحب بالوفد الصيني الذي ضم ثلاثة أشخاص أحدهم من الشباب المشاركين في منتدى شباب العالم.

من جهتها، تطرقت الدكتورة نادية حلمي، الخبيرة في الشؤون الصينية، في بداية الندوة إلى ملف التعاون الصيني مع دول الشرق الأوسط في مجال مكافحة الإرهاب لتحقيق الاستفادة المتبادلة من تجارب كلا الطرفين وضرورة الاستفادة من التطور والتقدم الصيني في هذا المجال.

كما جرى الحديث عن الأسباب الرامية التي تدفع بكين للتعاون والعمل المكثف في هذا المجال، بحيث تتضمن عوامل داخلية وخارجية يرتبط بالمتطرفين الصينين من أقلية الإيغور الذين دخلوا الأراضي السورية والعراقية وتخوف القيادة الصينية من مخاطر امتداد نطاق عمل هذه المجموعات إلى داخل الأراضي الصينية كرد فعل إنتقامي من الدولة الصينية.

كما تناولت "حلمي" المحور السياسي لا سيما في إطار الزيارات واللقاءات المتكررة التي عقدها المسؤولين الصينين من بينهم الرئيس الصيني "شي جين بينغ" مع قيادات المنطقة من ضمنهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث بلغ عدد هذه اللقاءات بين الجانبين المصري والصيني 6 لقاءات متتالية أكد من خلالها المسؤولون الصينيون أهمية الدور المحوري لمصر في المنطقة وسبل مكافحة الإرهاب.

وتضمن النقاش أيضًا الجانب الأمني والتكنولوجي والترتيبات التي تتخذها الحكومة الصينية داخليًا وخارجيًا من خلال تطوير الكثير من التطبيقات والبرامج الإلكترونية وتعزيز الإهتمام بالمجال السيبراني لتطوير من جهود مكافحة الإرهاب إلى جانب تطوير العمل الاستخباراتي واعتماد الكثير من الأفكار المبتكرة، وكذلك تضمن المحور القانوني الكثير من الأمور منها تعريف الإرهاب والتفريق بين الإرهاب والأديان وتصنيف الأنشطة الإرهابية، وفي ختام الندوة تم التطرق للتأثيرات الإيجابية لطريق الحزام والحرير على المجالات المتنوعة منها مكافحة الإرهاب إلى جانب العامل الاقتصادي.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، "المصري للدراسات": الصين شريك في مكافحة الإرهاب بالشرق الأوسط، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن