هل تقف المنابع المائية وراء عودة الكوليرا إلى الجزائر؟
هل تقف المنابع المائية وراء عودة الكوليرا إلى الجزائر؟

هل تقف المنابع المائية وراء عودة الكوليرا إلى الجزائر؟ صحيفة الحوار نقلا عن الجزائر تايمز ننشر لكم هل تقف المنابع المائية وراء عودة الكوليرا إلى الجزائر؟، هل تقف المنابع المائية وراء عودة الكوليرا إلى الجزائر؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، هل تقف المنابع المائية وراء عودة الكوليرا إلى الجزائر؟.

صحيفة الحوار رغم التحذيرات التي أطلقتها وزارة الصحة في الجزائر حول تلوث مياه الينابيع، يرفض مواطنون جزائريون التسليم بالتشخيص الذي أجرته على بعضها ونتائج التحاليل التي تؤكد وجود جرثومة “الكوليرا” في نبع مياه  بمحافظة تيبازة.

وكان مدير الوقاية بوزارة الصحة، جمال فورار، قد أكد السبت 25 أغسطس، أن مصالح الرقابة تمكنت فعليا من اكتشاف مصدر الوباء ويتعلق الأمر حسبه بمنبع سيدي الكبير للماء الطبيعي في بلدية احمر العين التابعة لمحافظة الجزائر، وذلك بناء على نتائج التحليل التي تم الكشف عنها من قبل معهد باستور.

إعلان الوزارة الوصية قابله احتجاجات كبيرة من طرف سكان مدينة احمر العين الذين وجهوا انتقادات لاذعة، واعتبروا أن منبعهم خال من التلوث.

وانتشرت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي وأيضا على بعض القنوات الخاصة تظهر سكان من المنطقة يشربون من المنبع’ معلنين تحديهم للنتائج التي توصلت إليها وزارة الصحة بالتنسيق مع معهد باستور.

ولحد الساعة لم يتم الإعلان عن إصابة أي شخص من الشباب بهذا الوباء القاتل، وفتح  هذا المجال أمام تساؤلات عدة أبرزها الأسباب الحقيقية التي تقف وراء ظهوره بعد 20 سنة من اختفائه ؟، خاصة بعد أن كذبت وزارة الفلاحة كل الأخبار التي تتهم المحاصيل المسقية من المياه القذرة، حيث أكدت أن المياه الموجهة لسقي الخضر والفواكه نظيفة ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون مصدرا لانتشار وباء الكوليرا، وقالت الوزارة إنه تم تسجيل بعض الحالات المعزولة والمؤكدة للري غير القانوني باستعمال مياه الصرف الصحي الخام، ذكرت الوزارة بأن المصالح المختصة للقطاعات المعنية على المستوى المحلي قامت بقمع هذا النوع من الممارسات وتطبيق الاجراءات الضرورية، الوضع ذاته ينطبق على وزارة الموارد المائية التي أكدت في بيان لها الجمعة أن مياه الحنفيات صالحة للشرب.

ويقول في الموضوع ” ساعد ” موظف جزائري وأب لطفلين، القاطن بمحافظة بومرداس، أنه مدمن على شرب مياه أحد الينابيع المتواجدة في منطقة برج منايل التابعة للمحافظة ذاتها الواقعة على بعد 50 كيلومترا شرق العاصمة، فهو يلجأ في معظم الأحيان إلى هذا المنبع لملئ قوارير المياه خلال انقطاع التزود بالمياه الصالحة للشرب، ويضيف في تصريح لـ ” رأي اليوم ” إنه ليس الوحيد الذي يقصد هذا المكان بل العشرات يوميا خاصة في موسم الاصطياف، فالمنبع يعج بالزوار المحليين والسياح الأجانب، فمياهه تتدفق من أعلى الجبل.

واستنفرت هذه التحذيرات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعلق أحدهم قائلا ” ماء الجبال الذي نصنع به حمامتنا و شارباتنا و خالوطتنا …. ماء الجبل الذي كان يدير طواحين جبالنا من المرجة إلى العمارية … مرورا بسيدي الكبير … طيلة قرون من الزمن …. لطحن الحبوب التي عاش بها أجدادنا ….. تراث و كنز لا يتمكن بثمن … آن الأوان أن نعرف قيمته و نرشد استعماله و نحافظ عليه …. قبل فوات الأوان … قبل حدوث الكوارث التي لا تحمد عقباها …. صرخة استغاثة، و نداء لكل من في قلبه ذرة غيرة على هذا الوطن، و ذرة حب لهذه الأرض المباركة “.

وقال آخر “وزارة الصحة تقول منبع سيدي كبير بحمر العين هو سبب الكوليرا في الجزائر و سكان المنطقه ينفون ذلك و يشربون من المنبع غير مبالين “.

ويقول في الموضوع المختص في الصحة العمومية خميسى على، في تصريح أن هذا الوباء ينتشر بكثرة في دول العالم الثالث أو المعروفة بالدول الفقيرة، يأتي من عدة أسباب أبرزها  المياه الملوثة، ففي الجزائر كشفت وزارة الصحة تلوث منبعين مائيين، ربما لا يخضعان للمراقبة من طرف السلطات المحلية، فالينابيع نوعان عمومية وخاصة، العمومية هي تحت تصرف البلديات وتخضع للتحاليل اللازمة يوميا.

وعن أسباب عودة الوباء بعد عشرين سنة عن اختفائه، يرى المتحدث أن الوباء عاد للظهور بسبب سوء تنظيم المجتمع والتهاون الكبير القائم في المحافظة على البيئة”، مشيرا إلى أن السلطات الجزائرية مطالبة في الظرف الراهن بالبحث عن البؤر الموبوئة حتى يتسنى لها حصاره.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، هل تقف المنابع المائية وراء عودة الكوليرا إلى الجزائر؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الجزائر تايمز