لايف ستايل

الثقافة السعودية تختتم فعاليات مهرجان الغناء بالفصحى

المهرجان يأتي دعما لحضور اللغة العربية في الأنشطة الثقافية والترفيهية

بصوت الفنان كاظم الساهر والفنانة السعودية زينة عماد، اختتمت وزارة الثقافة السعودية أمس، النسخة الأولى من مهرجان “الغناء بالفصحى”، الذي تنظمه على مسرح أبو بكر سالم ببوليفارد الرياض، بحفلة غنائية باهرة. ووجهت الفنانة الواعدة زينة عماد شكرها لوزارة الثقافة على دعمها المستمر للفنّ الأصيل ومحبّيه، ثم استهلت الليلة الطربية بحزمة من الأغاني الكلاسيكية العربية، إذ أشجت الجمهور بالقصائد الفصحى الأصيلة، مسترجعة رائعة الشاعر قيس بن الملوح “ولمّا تلاقينا”، وقصيدة يزيد بن معاوية “أصابك عشق”، وأخريات مثل: “قولوا لها”، وواصلت زينة عماد الصدح بالأغاني المأخوذة من روائع التراث العربي.

واختتم المطرب العراقي كاظم الساهر الليلة الموسيقية، محتفياً بلغة الضاد أمام حضور جماهيري كبير، شادياً بروائعه الشهيرة التي قدمها عبر مسيرته الفنية مثل: “أنا وليلى” للشاعر حسن المرواني، ودرر نزار قباني: “زيديني عشقاً” و”المستبدة” و”هل عندك شك”، وشهدت وصلة الساهر الغنائية تفاعلاً واسعاً من الجمهور المتذوق للقصيدة العربية واللحن الطربي الأصيل والأداء المسرحي الجميل، ليروي عطش محبيه وعشاق فنّه منذ إطلالته وحتى تلويحه لختام الأمسية.

وأقيمت الليلة الأولى من المهرجان بمشاركة بدر حكيم، وجاهدة وهبة، ولطفي بو شناق، والتي شكلت افتتاحا حضاريا للمهرجان إذ تمثلت بمشاركة الموهبة السعودية بدر حكيم لمشاركة كبار مطربي الوطن العربي المختصين الغناء باللغة العربية الفصحى. وأشار بدر حكيم لـ”العربية.نت” إلى فخره واعتزازه بترشيحه من وزارة الثقافة للمشاركة في الحفل، وهذا الأمر يمنحه الدافع لتقديم إبداعاته للحاضرين، ومشاركته بجانب النجوم جاهدة وهبي ولطفي بوشناق، أمر ثقافي كبير يعتز فيه في مسيرته الفنية.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *