بعد خلافات.. اختتام "سوتشي" بتجاهل المعارضة السورية
بعد خلافات.. اختتام "سوتشي" بتجاهل المعارضة السورية

بعد خلافات.. اختتام "سوتشي" بتجاهل المعارضة السورية صحيفة الحوار نقلا عن جي بي سي نيوز ننشر لكم بعد خلافات.. اختتام "سوتشي" بتجاهل المعارضة السورية، بعد خلافات.. اختتام "سوتشي" بتجاهل المعارضة السورية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، بعد خلافات.. اختتام "سوتشي" بتجاهل المعارضة السورية.

صحيفة الحوار جي بي سي  نيوز :- اختتم مؤتمر السلام السوري في روسيا أعماله بقرارات اعتبرتها المعارضة السورية غير ملزمة لها، بينما رأت فيها الأمم المتحدة دعما وإثراء لمحادثات جنيف.

فيما حث بيان المؤتمر لإجراء انتخابات ديمقراطية، لكنه تجاهل المطالب الرئيسية للمعارضة بعد يوم خيم عليه شجار بين المندوبين ومقاطعة كلمة وزير الخارجية الروسي.

من جانبه قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا إن اللجنة الدستورية التي اتفق عليها في سوتشي "ستصبح واقعا في جنيف"، وأنه سيحدد معايير اختيار أعضاء اللجنة الدستورية ويبلغ عددهم نحو 50 شخصاً من الحكومة والمعارضة وجماعات مستقلة، ولكنه عاد وأكد أن مؤتمر سوتشي لا يعد بديلا أو منافسا لجنيف.

وقال دي ميستورا إن المشاركين في سوتشي اتفقوا على المضي قدما في صياغة إصلاحات دستورية، في خطوة تهدف إلى مساعدة العملية السياسية على إنهاء الحرب الأهلية، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب إجراء المزيد من المشاورات قبل تكوين لجنة لصياغة الإصلاحات.

وأعلن دي ميستورا كذلك عن تكوين لجنة دستورية من ممثلي نظام الأسد والمعارضة في سوريا، وقال إن المشاركين في سوتشي قاموا بإدراج مرشحين من مختلف الفصائل السورية الذين يرغبون الاشتراك في لجنة صياغة الإصلاح الدستوري، دون أن يحدد موعدها أو آلياتها، لكنه أكد أنه سيكون هناك تمثيل متوازن لكل الأطراف، وأن الأعضاء المشاركين لن يتجاوزوا الخمسين شخصا وسيتم اختيارهم بالتشاور، وقال إن المشاركين في سوتشي اتفقوا على أن يساعد الاجتماع، في المحادثات الرئيسة في جنيف - المنصة القانونية - لحل الأزمة السورية.

خلافات رافقت بدء سوتشي
هذا وواكب بدء المؤتمر خلافات بالجملة أدت إلى تعثره، ورغم نجاح المساعي التي بذلت لإعادة إطلاقه إلا أن عمق الخلافات حال دون استمراره ليعلن وفد الفصائل السورية انسحابه، مفوِّضاً الوفد التركي بنقل مطالبه.

وانتقد كل من المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا والوفد التركي وكذلك وفد الفصائل المؤتمر ومنظمته روسيا.

ومن الخلافات التي رافقت بدء سوتشي، احتجاج وفد الفصائل السورية على رفع علم النظام دون الثورة، وأيضاً انذار وفد الفصائل السورية بالمغادرة بسبب ما اعتبره سوء معاملة، وهناك احتجاج تركي على إشراك النظام معراج أورال الذي يطالب بانفصال الإسكندرون.

واتهم دي ميستورا روسيا بعدم الالتزام باتفاق لجان التفاوض في سوتشي، فيما اتهمت تركيا، روسيا بالإخلال بوعودها بشأن تكوين لجان التفاوض.

المصدر :العربية

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، بعد خلافات.. اختتام "سوتشي" بتجاهل المعارضة السورية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : جي بي سي نيوز