الإمارات وعمان في مواجهة للتاريخ
الإمارات وعمان في مواجهة للتاريخ

الإمارات وعمان في مواجهة للتاريخ صحيفة الحوار نقلا عن الشاهد ننشر لكم الإمارات وعمان في مواجهة للتاريخ، الإمارات وعمان في مواجهة للتاريخ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، الإمارات وعمان في مواجهة للتاريخ.

صحيفة الحوار تتوجه الانظار اليوم الى استاد جابر الدولي من اجل متابعة نهائي خليجي 23 حيث يصل قطار الدورة الى محطته الاخيرة في تمام الخامسة والنصف في موقعة خارج التوقعات بين الامارات وعمان يهدف خلالها كل منتخب الى تحقيق اللقب وتدوين اسمه في سجلات التاريخ الخليجي خاصة وان كلا المنتخبين يحمل ذكريات طيبة في النسخ السابقة ويهدف الى استعادتها اليوم على استاد جابر الدولي. المباراة خارج نطاق التوقعات بكل ما تحمله الكلمة من معنى حيث ان الابيض الاماراتي يمر بحالة نفسية ومعنوية مميزة للغاية عقب الفوز الدرامي على العراق بركلات الترجيح بعد لقاء امتد الى ما بعد 120 دقيقة حفل بالكثير من الاثارة والندية والرغبة القوية بينهما في الفوز والعبور قبل ان يحسمها الامارات، وبدوره يمر منتخب عمان بحالة من النشوة لاسيما وانه الفريق الامتع في البطولة حتى الان على مستوى الاداء والكرة الهجومية المميزة التي يقدمها كما انه قادم من فوز مهم على البحرين رسخ من خلاله العقدة. المباراة تحتمل كل النتائج ونسب الفوز متساوية للغاية في ظل قوة الهجوم العماني التي ستواجه صلابة الدفاع الاماراتي  وهو ما يضعنا امام مواجهة خاصة للغاية بين الجانبين. كل منتخب يملك في صفوفه الادوات التي يعول عليها وينتظر ان تصنع الفارق في مباراة اليوم ويأمل ان تكون عند حسن الظن  حيث ان الامارات يعتمد بشكل رئيسي على قدرات عمر عبد الرحمن في وسط الملعب وامكانية صناعة الفرص لزملائه لما يملكه من رؤية جيدة في المساحات سواء كانت الواسعة او الضيقة. واضافة الى عموري يتواجد ايضا أحمد خليل الهداف المميز والذي لم يعبر عن نفسه حتى الان في البطولة اضافة الى زميله علي مبخوت الذي يأمل في تعويض الفرص التي اهدرها في المباراة السابقة وكذلك محمد احمد وخميس اسماعيل وحارس المرمى الاماراتي المميز خالد السبيعي الذي لفت الانظار بقوة في الفترة السابقة من البطولة. وعلى الجانب الاخر يعتمد المنتخب العماني على فايز الرشيدي في حراسة المرمى ومعه احمد كانو  ورائد ابراهيم وعبد العزيز المقبالي وخالد الهاجري ومحسن جوهر واخرين. ومن المحتمل ان تبدأ المباراة بحذر من كلا المنتخبين على ان يحاول كلاهما ان يفرض اسلوبه في منطقة وسط الملعب واجبار الاخر على التراجع الى مناطقه الدفاعية كما انه من المنتظر ان لا يندفع أي منهم في الهجوم خوفا من التراجع البدني بعد الجهد الكبير الذي بذل في الدور قبل النهائي وسيحاول كل مدرب ان يوزع  جهد لاعبيه على المباراة بأكملها. التعامل مع الفرص هو الشغل الشاغل للمدربين اليوم حيث اكد زاكيروني مدرب الامارات وفيربيك مدرب عمان على ضرورة استغلال الفرص بشكل كامل خاصة وان المواجهات النهائية لا تحتوي على الكثير من الكرات امام المرمى.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، الإمارات وعمان في مواجهة للتاريخ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد