وضع كتالونيا السياسي يهدد برحيل ميسـي مجانًا عن برشلونة
وضع كتالونيا السياسي يهدد برحيل ميسـي مجانًا عن برشلونة

وضع كتالونيا السياسي يهدد برحيل ميسـي مجانًا عن برشلونة صحيفة الحوار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم وضع كتالونيا السياسي يهدد برحيل ميسـي مجانًا عن برشلونة، وضع كتالونيا السياسي يهدد برحيل ميسـي مجانًا عن برشلونة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، وضع كتالونيا السياسي يهدد برحيل ميسـي مجانًا عن برشلونة.

صحيفة الحوار في الوقت الذي بدأت فيه جماهير برشلونة تشعر بالراحة بعد أن جدد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي تعاقده مع الفريق في شهر نوفمبر الماضي، ظهر مؤخرًا بند جديد في تعاقده يثير القلق في نفوس الجماهير الكتالونية، وذلك حسبما أوضحت صحيفة "ماركا" الإسبانية.

وبالنظر إلى الوضع السياسي المضطرب في إقليم كتالونيا الراغب في الانفصال عن إسبانيا، أوضحت الصحيفة الإسبانية أن ميسي سيقى في صفوف البرسا فقط في حال وجود النادي في إحدى الدوريات الإسبانية أو الفرنسية أو الإنجليزية أو الألمانية، ومن الطبيعي أن يستمر برشلونة في الدوري الإسباني في حال استمر إقليم كتالونيا تابعًا لإسبانيا.

أما في حال انفصل الإقليم عن إسبانيا فسيكون من الصعب استمرار برشلونة في الدوري الإٍسباني، وستكون الخيارات أمامه الانضمام إلى أي دوري آخر أو اللعب في الدوري الكتالوني، وهنا سيحق لميسي الرحيل عن برشلونة مجانًا مع إلغاء الشرط الجزائي في عقده والبالغ 700 مليون يورو.

يذكر أن الاتحاد الإسباني لكرة القدم يرفض فكرة مشاركة أي ناد من دولة أخرى في الدوري الإٍسباني، وبالتالي سيرفض مشاركة برشلونة في المسابقة في حال انفصلت كتالونيا، كما أن مشاركة برشلونة في أي دوري آخر تعد أمرًا معقدًا من حيث البعد الجغرافي إلى جانب ما مدى موافقة الاتحادات في تلك الدول ومدى إمكانية مشاركة برشلونة في المسابقة من الدرجة الأولى وعدم الحاجة للبداية من الدرجات السفلي.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، وضع كتالونيا السياسي يهدد برحيل ميسـي مجانًا عن برشلونة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري