خبراء يطالبون بتشديد قيود استيراد السلع الاستفزازية
خبراء يطالبون بتشديد قيود استيراد السلع الاستفزازية

خبراء يطالبون بتشديد قيود استيراد السلع الاستفزازية صحيفة الحوار نقلا عن الوفد ننشر لكم خبراء يطالبون بتشديد قيود استيراد السلع الاستفزازية، خبراء يطالبون بتشديد قيود استيراد السلع الاستفزازية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، خبراء يطالبون بتشديد قيود استيراد السلع الاستفزازية.

صحيفة الحوار واصلت الصادرات الوطنية ارتفاعها مستفيدة بانخفاض قيمة الجنيه بالأسواق الخارجية منذ تحرير سعر الصرف فى نوفمبر الماضى، الذى أدى فى نفس الوقت إلى تراجع فاتورة الواردات السلعية وانخفاض عجز الميزان التجارى.

وكشف الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء عن انخفاض قيـمة العجز فى الميزان التجارى بنحو 14.7% ليصل إلى 3.50 مليار دولار خلال شهر يوليو 2017 مقابل 4.10 مليار دولار لنفس الشهر من العام السابق.

وأرجع اللواء أبوبكر الجندى رئيس الجهاز انخفاض العجز إلى زيـادة قيمة الصادرات الوطنية بنسبة 17.9٪، وانخفاض قيمة الواردات السلعية خاصة السلع الترفيهية التى تأثرت بزيادة الدولار مقابل الجنيه.

وقد ارتفعت الصادرات إلى 1.92 مليار دولار خلال شهر يوليو 2017 مقابل 1.63 مليار دولار لنفس الشهر من العام السابق، وذلك نتيجة لارتفاع قيمة صادرات بعض السلع وأهمها الملابس الجاهزة بنسبة 3.8٪، والأسمدة بنسبة 115.8٪، والفواكه الطازجة بنسبة 102.1٪، والعجائن ومحضرات غذائية متنوعة بنسبة 6.4٪، واللدائن بأشكالها الأولية «بلاستيك» بنسبة 13.4٪.

بينما انخفضت صـادرات بعض السلع خلال شهر يوليو 2017، مقابل مثيلتها لنفس الشهر من العام السابق وأهمها البترول الخام بنسبة 35.4٪، ومصنوعات من اللدائن بنسبة 1.4٪، وصابون ومحضرات تنظيف بنسبة 40.4٪، ومنتجات مسطحة بالدرفلة من حديد أو صلب بنسبة 29.7٪.

وانخفضت  قيمة الواردات السلعية بنسبة 5.4٪ بلغت 5.42 مليار دولار خلال شهر يوليو 2017 مقابل 5.73 مليار دولار لنفس الشهر من العام السابق ويرجع ذلك إلى انخفاض قيمة واردات بعض السلع وأهمها مـواد أولية من الحديد أو الصلب بنسبة 10.4٪، ومواد كيماوية عضوية وغير عضوية بنسبة 11.1٪، ولحوم بنسبة 33.5٪، وسيارات ركوب بنسبة 29.8٪.

بينما ارتفعت قيمة واردات بعض السلع خلال شهر يوليو 2017 مقابل مثيلتها لنفس الشهر من العام السابق وأهمها منتجات بترولية بنسبة 1.2٪، لدائن بأشكالها الأولية «بلاستيك» بنسبة 15.7٪، أدوية ومحضرات صيدلة بنسبة 20.7٪، وأنابيب ومواسير ولوازمها من الحديد أو الصلب بنسبة 95.4٪.

وقال الدكتور عبدالنبى عبدالمطلب وكيل وزارة التجارة والصناعة إن انخفاض العجز فى الميزان التجارى جاء نتيجة انخفاض واردات عدد من السلع الاستيرادية نتيجة لارتفاع تكلفتها بعد زيـادة الدولار وعدم ملاءمتها السعرية للسوق فى ظل الركود الذى يواجهه. وإن كان الانخفاض فى الواردات لم يصل إلى الوضع المأمول وهو حالة التوازن على الأقل فى المرحلة الحالية. كما أن هناك زيادة واضحة فى قيمة الصادرات الوطنية، مؤكداً أن حركة الإنتاج والمواصفات القياسية سوف تزيد من قيمة الصادرات إضافة إلى ضرورة اتجاه الدولة إلى التصنيع لإحلال الواردات من خلال إقامة مصانع للسلع التى ليس لها مثيل محلى ويتم استيرادها بكثرة مع تشديد القيود على الواردات الاستفزازية.​

 

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، خبراء يطالبون بتشديد قيود استيراد السلع الاستفزازية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد