مباحثات بين أوبر وهيئة النقل في لندن بشأن قرار سحب ترخيص عملها
مباحثات بين أوبر وهيئة النقل في لندن بشأن قرار سحب ترخيص عملها

مباحثات بين أوبر وهيئة النقل في لندن بشأن قرار سحب ترخيص عملها

صحيفة الحوار نقلا عن بي بي سي BBC Arabic ننشر لكم مباحثات بين أوبر وهيئة النقل في لندن بشأن قرار سحب ترخيص عملها، مباحثات بين أوبر وهيئة النقل في لندن بشأن قرار سحب ترخيص عملها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز،

مباحثات بين أوبر وهيئة النقل في لندن بشأن قرار سحب ترخيص عملها

.

صحيفة الحوار يلتقي الرئيس التنفيذي لشركة أوبر مع مفوض هيئة النقل في لندن لمناقشة قرار سحب الرخصة من الشركة.

ومن المقرر أن يناقش رئيس أوبر دارا خسروشاهي مع مايك براون، رئيس الهيئة التي انتقدت سجل الشركة بشأن الإبلاغ عن المخالفات والتدقيق في سجلات سائقي السيارات العاملين لديهم.

واعتذرت أوبر عن "الأخطاء" التي ارتكبتها وأكدت استعادها لتقديم تنازلات لاستعادة ترخيص العمل.

وانتهى ترخيص أوبر في لندن نهاية الشهر الماضي، إلا أن سائقيها ما زالوا يمارسون عملهم ريثما ينظر في الالتماس الذي تقدمت به الشركة.

  • مئات الآلاف يوقعون على عريضة إلكترونية ضد قرار وقف أوبر عن العمل في بريطانيا
  • عمدة لندن يدعم إجراء حوار مع شركة "أوبر" بعد اعتذار مديرها
  • السعودية تستثمر 3.5 مليار دولار في اوبر

ولم تجدد هيئة النقل في لندن ترخيص أوبر كونها لا تستوفي الشروط اللازمة، واعتبرت أن الخدمة التي تقدمها تفتقر إلى المسؤولية ومعايير الأمان والسلامة العامة.

وقال المتحدث باسم الشركة أنه سيقدم طلب التماس قبل قبل نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

ويستخدم نحو 3.5 مليون راكب أوبر سنويا في لندن بينما يتعاون مع الشركة نحو 40 ألف سائق.

وتطلب شركة أوبر مقابلة صديق خان رئيس بلدية لندن منذ انتخابه عام 2016، لكن طلبها تجاهل حتى الآن، وذلك وفقا لمصادر قريبة من الشركة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار،

مباحثات بين أوبر وهيئة النقل في لندن بشأن قرار سحب ترخيص عملها

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic