الهاشل: تحسين بيئة الأعمال مهم لتعزيز النمو الشامل في العالم العربي
الهاشل: تحسين بيئة الأعمال مهم لتعزيز النمو الشامل في العالم العربي

الهاشل: تحسين بيئة الأعمال مهم لتعزيز النمو الشامل في العالم العربي صحيفة الحوار نقلا عن الشاهد ننشر لكم الهاشل: تحسين بيئة الأعمال مهم لتعزيز النمو الشامل في العالم العربي، الهاشل: تحسين بيئة الأعمال مهم لتعزيز النمو الشامل في العالم العربي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، الهاشل: تحسين بيئة الأعمال مهم لتعزيز النمو الشامل في العالم العربي.

صحيفة الحوار أكد محافظ بنك الكويتي المركزي محمد الهاشل أمس على أهمية تحسين بيئة الأعمال في تعزيز الوظائف والنمو الشامل والمستدام في العالم العربي.
جاء ذلك خلال مشاركة الهاشل في أعمال مؤتمر «الازدهار للجميع..تعزيز الوظائف والنمو للجميع في العالم العربي» الذي ينظمه صندوق النقد الدولي بالتعاون مع صندوق النقد العربي والصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي في مدينة مراكش المغربية بمشاركة دول شمال افريقيا والشرق الأوسط.
وأوضح الهاشل أن تحسين بيئة الاستثمار يتطلب من بين أمور أخرى إعداد إطار تشريعي ومؤسساتي محفز وجاذب لرؤوس الأموال مع توفير الدعم اللازم للمشاريع لا سيما في مجال التمويل.
كما أكد على أهمية دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وإحاطتها بالعناية اللازمة وتمكين أصحابها من النفاذ إلى التمويل موضحا أن هذه المشاريع تشكل آفاقا مهمة للشباب والنساء للتغلب على تحدي البطالة.
ودعت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد في افتتاح أعمال المؤتمر صانعي السياسات العامة في دول العالم العربي إلى ايجاد نموذج تنموي يستجيب للتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها هذه الدول.
وشددت لاغارد على ضرورة أن يستوعب هذا النموذج جميع الطاقات والقوى الكامنة في المجتمع لاسيما فئة الشباب والنساء من خلال فتح المجال أمامهم للاستفادة من فرص الاندماج في النسيج الاقتصادي.
وأكدت أن النموذج الذي لا يمكن جميع أفراد المجتمع من الوصول إلى الموارد والاستفادة من الفرص محكوم عليه بالفشل داعية إلى تبني نموذج للتنمية يحتوي الجميع ويوفر فرصاً لكافة الطاقات في المجتمع.
وأوضحت في هذا السياق أن العالم العربي زاخر بالطاقات الشابة وأمامه فرص كبيرة للاستفادة من هذه الطاقات شرط تبني سياسات عامة محفزة من خلال تحسين بيئة الأعمال وتشجيع القطاع الخاص وتمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة من النفاذ إلى التمويل.
من جانبه قال مدير صندوق النقد العربي عبدالله الحميدي إن البطالة تشكل أكبر تحد تواجهه الدول العربية، موضحا أن التغلب على هذا التحدي يتطلب بذل جهود مضاعفة والقيام بإصلاحات اقتصادية واجتماعية عميقة.
ودعا الحميدي في هذا السياق الدول العربية إلى زيادة الاهتمام بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتمكين أصحابها من الولوج إلى التمويل مشدداً على أهمية هذه المشاريع في تعزيز النمو الشامل والمستدام بالعالم العربي.
وطالب بتعزيز الشمول المالي في الدول العربية لمواجهة تحديات البطالة في صفوف الشباب وتحقيق النمو الاقتصادي الشامل والمستدام مؤكداً على ضرورة تمكين الشباب ولا سيما النساء من الوصول إلى التمويل والخدمات المالية.
بدوره اعتبر رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني أن بلدان العالم العربي تواجه تحديات اقتصادية واجتماعية كبرى في مقدمتها بطالة الشباب موضحا أن مواجهة هذه التحديات تتطلب وضع سياسات عامة من شأنها زيادة فرص الإدماج أمام الشباب والنساء.
وشدد العثماني على أن بطالة الشباب إضافة إلى الفوارق في المجتمع ومجالات العمل والنوعية تشكل عائقاً أمام النمو الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي بالعالم العربي، داعيا إلى التعاون والاستفادة من الخبرات الدولية لتجاوز هذه الاشكالات التي تواجه التنمية في العالم العربي.
وكانت أعمال المؤتمر على مستوى اللجان انطلقت أول أمس واستكملت امس على مستوى المسؤولين الرئيسيين وهو يناقش التحديات التي تعوق تنفيذ سياسات النمو الاحتوائي والتدابير اللازمة لتنفيذ الإصلاحات من أجل التغلب على التحديات والدفع بعجلة التطور الاقتصادي بما يحقق مزيداً من الفرص واندماج المواطنين والدينامية الاقتصادية والاجتماعية في دول العالم العربي.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، الهاشل: تحسين بيئة الأعمال مهم لتعزيز النمو الشامل في العالم العربي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد