النقي لـ «الشاهد»: غياب الاستراتيجية الصناعية قلص الإنتاجية في القطاع التصنيعي
النقي لـ «الشاهد»: غياب الاستراتيجية الصناعية قلص الإنتاجية في القطاع التصنيعي

النقي لـ «الشاهد»: غياب الاستراتيجية الصناعية قلص الإنتاجية في القطاع التصنيعي صحيفة الحوار نقلا عن الشاهد ننشر لكم النقي لـ «الشاهد»: غياب الاستراتيجية الصناعية قلص الإنتاجية في القطاع التصنيعي، النقي لـ «الشاهد»: غياب الاستراتيجية الصناعية قلص الإنتاجية في القطاع التصنيعي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، النقي لـ «الشاهد»: غياب الاستراتيجية الصناعية قلص الإنتاجية في القطاع التصنيعي.

صحيفة الحوار كتبت سمر أمين:

كشف رئيس مجلس إدارة شركة الصناعات الكويتية القابضة، محمد النقي ان الصناعات الإنتاجية في الكويت تقلصت لعدة اعتبارات أهمها عدم وجود استراتيجية صناعية واضحة وترك الكثير منها دون اعادة تدويرها بالاضافة الى تهميشها بعد تحرير الكويت، مشيراً الى ان معظم الصناعيين المحليين اتجهوا للخارج والأكثر منهم لدول الجوار اما الموجودون حالياً في الكويت فهم مغمورون.
وأكد النقي في تصريح خاص لـ «الشاهد» ان الكويت تعاني الكثير من المشاكل والعقبات التي تقف في طريق نمو وتطوير الصناعة من اهمها عدم وجود صناعات تكنولوجية حديثة قادرة على تعزيز آليات الصناعة وتحسين الاداء، وعدم وجود كوادر ذات كفاءة لتشجيع الصناعات بالاضافة الى غياب الجهات المعنية التي تعد دراسات الجدوى الاقتصادية المتقدمة بالاضافة الى عدم وجود المناطق الصناعية المتخصصة والمجهزة وانعدام البنية الاساسية ونقص المهارات والخبرات وقلة الاهتمام بشؤون الصناعيين وضعف المبادرات، مشيراً الى أن كل هذه الامور تؤدي للاحباط.
وطالب الجهات المعنية باعادة النظر والاهتمام بالصناعات لتحسين الايرادات بدلاً من الاعتماد الكلي على ايرادات النفط، خاصة ان القطاع الصناعي يعد أحد أساسيات التنمية الاقتصادية في الكويت، مضيفاً أنه لابد أن تعمل السياسة الاقتصادية المعتمدة على تطوير القطاعات الإنتاجية في الاقتصاد للارتقاء بطاقاتها الإنتاجية بحيث يصبح اقتصادا متطورا ومتنوعا من خلال الاهتمام بالقطاع الصناعي.
وأضاف النقي ان الكويت كانت من الدول المهتمة بالقطاع الصناعي لكن نظراً لبعض المعوقات والظروف تراجع الاهتمام وتحولت المناطق الصناعية بها الى مناطق حرفية ومحلات تجارية ليس فيها صناعة، لاسيما وان كل الصناعات التي تمتلكها هي صناعات بسيطة ومتوسطة، في حين أن الدول المجاورة تمتلك الآن مدناً صناعية متكاملة.
ودعا الحكومة الى توفير اراض صناعية وتسهيل اجراءات التراخيص واعادة النظر في القوانين والتشريعات الحالية المتعلقة بالتراخيص والاراضي، مبيناً أن هناك غياباً للتنسيق والتعاون المستمر بين الجهات التمويلية والتنظيمية التي تدعم وتعزز المشروعات الصغيرة في البلاد بما في ذلك الهيئة العامة للصناعة، واتحاد الصناعيين الكويتيين، وبنك الكويت الصناعي، وبرنامج اعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة.
وشدد النقي على ضرورة مساندة الدولة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتوفير الدعم اللازم لهم من خلال ترويج منتجاتهم وتقديم تسهيلات أكبر والتعاون مع وزارة التجارة لتسريع استخراج الترخيص التجاري وكذلك الربط بين الجهات المعنية من اجل المساهمة في فتح مزيد من الاسواق الخارجية امام تصدير المنتجات الصناعية الكويتية.
وأشار الى أهمية الزام الجهات الحكومية بشراء نسب معينة من احتياجاتها السنوية من منتجات المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مع تشديد الرقابة عليها، وتوقيع الجزاءات الكفيلة بمعاقبة الجهات المخالفة لذلك والقائمين عليها وتيسير الاجراءات وخفض نسب الفائدة على القروض التي تقدمها الجهات التمويلية الحكومية للمشروعات المتوسطة والصغيرة والصناعات اليدوية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، النقي لـ «الشاهد»: غياب الاستراتيجية الصناعية قلص الإنتاجية في القطاع التصنيعي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد