عبد الرحمن فوزي الهداف الحقيقي لمصر بكأس العالم.. وصفته إيطاليا بـ«الزئبقى»
عبد الرحمن فوزي الهداف الحقيقي لمصر بكأس العالم.. وصفته إيطاليا بـ«الزئبقى»

عبد الرحمن فوزي الهداف الحقيقي لمصر بكأس العالم.. وصفته إيطاليا بـ«الزئبقى» صحيفة الحوار نقلا عن الاهرام سبورت ننشر لكم عبد الرحمن فوزي الهداف الحقيقي لمصر بكأس العالم.. وصفته إيطاليا بـ«الزئبقى»، عبد الرحمن فوزي الهداف الحقيقي لمصر بكأس العالم.. وصفته إيطاليا بـ«الزئبقى» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، عبد الرحمن فوزي الهداف الحقيقي لمصر بكأس العالم.. وصفته إيطاليا بـ«الزئبقى».

صحيفة الحوار كغيره من عمالقة النادي المصري بدأ عبد الرحمن فوزى لعب الكرة في حواري بورسعيد، وإلتحق بمدرسة الواصفية التابعة للجمعية الخيرية الاسلامية، ولحبه وشغفه بكرة القدم كون فريقاً أطلق عليه فريق "النيل" تبارى به أمام فرق الحواري المنتشرة في محافظة بورسعيد أمثال فرق "العلم المصري العالم المصري ـ  الفريق الأبيض ـ الفريق الأحمر ـ الفريق الأخضر" وكان يتخذ قطعة فضاء أمام مقهى رأس البر، وكان فريق النيل يكتسح تلك الفرق بفضل عبد الرحمن فوزي الذي لمع نجمه فقام محمد إبراهيم عطا الله سكرتير نادي المصري بضمه للفريق الثاني، ولم يمكث طويلاً بالفريق الثاني بسبب مهارته وتم تصعيده للفريق الأول.

هذا ما أكده المؤرخ البورسعيدى ضياء الدين حسن القاضى، وقال أن بريق النادي الأهلى أغرى المهاجم البورسعيدى لينضم لصفوف الأهلى لمدة عام، ثم نجحت جهود محافظ بورسعيد آنذاك حسن فهمى رفعت بك فى إعادته مرى أخرى لصفوف المصري، ليفوز بعدها بالكأس السلطانى لمدة ثلاث مواسم، ومثل عبد الرحمن فوزى ومحمد حسن لاعبا المصري البورسعيدى مصر في بطوله كاس العالم سنة 1934، حيث اجتمع الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بالعاصمة السويدية ستوكهولم في سنة 1932،  ووجه  الدعوة الى الدول الاعضاء للاشتراك في البطولة الثانية لكأس العالم بإيطاليا فتقدمت 32 دولة بموافقتها للاشتراك في التصفيات التمهيدية، واختارت اللجنة المنظمه للدوره ثمان مدن ايطالية لإقامة مباريات الدور الأول على ملاعبها وهي "روما ـ نابولي ـ ميلانو ـ جنوا ـ تورينو ـ فلورنسا ـ تريستا ـ بولونا" وكانت مصر من أول الدول التي تقدمت للاشتراك في كأس العالم سنة 1934، ومثل منتخب مصر وقتها مصطفى كامل طه "حارس مرمى" وعلي محمد السيد، وعبد الحميد حميدو "خط الظهر"، وحسين الفار، واسماعيل رأفت، وحسن رجب "خط الدفاع" ومحمد لطيف، وعبد الرحمن فوزي، ومحمود مختار التتش، ومصطفى كامل منصور، ومحمد حسن "خط الهجوم"

وأوقعت قرعة التصفيات مصر وفلسطين فى مجموعة واحدة، وهى المجموعة الرابعة، وفازت مصر على فلسطين فى المباراة التى أجريت فى القاهرة  يوم 16 مارس 1934 بسبعة أهداف مقابل هدف واحد، ثم فازت مصر على فلسطين في المباراة التي أجريت فى القدس فى السادس من أبريل 1934، وتأهلت مصر لدخول النهائيات توجد في إيطاليا وعندما أجريت القرعة كان نصيب مصر اللعب مع المجر والتي تخوفت الأخيرة للقاء مصر التى هزمتها فى الدورة الأولمبية الثانية بباريس سنة 1924 بثلاثية نظيفة.

وفي نابولى تأهب المصريون للقاء التاريخي مع المجر إلا أن الحظ لم يكن حليفاً لمصر ففازت المجر بأربعة أهداف مقابل هدفين وأحرز هدفى مصر نجم هجومها ونجم النادى المصرى عبد الرحمن فوزي الذى وصفته الصحف الايطالية وقتها بـ اللاعب "الزئبقي" ، وحزم الفريق المصرى حقائبه للعودة الى مصر حيث كان النظام وقتها يقضي بخروج المهزوم من أول مرة، بمعنى أن نظام البطولة وقتها لا يتيح لأية دولة مشاركة فى الدور الأول سوى فرصة واحدة فقط.

ووصف اللواء شرين فوزي عضو مجلس إدارة نادي الزمالك السابق، ونجل هداف مصر في كأس العالم الراحل هدفي مصر في المجر في كأس العالم عام 1934:

الهدف الأول: في الدقيقة 26 تصل الكرة لعبد الرحمن فوزي قلب الهجوم إثر تمريرة من محمد حسن الجناح الأيسر، يراوغ عبد الرحمن فوزي قلب دفاع المجر ويسكن الكرة الشباك لحظة خروج الحارس لملاقاته.

الهدف الثاني: في الدقيقة 42 أرسل محمد لطيف الجناح الأيمن كرة عالية ارتدت من حارس مرمى المجر من بعد 25 ياردة أطلق عبد الرحمن فوزي صاروخاً استقر في الزاوية اليمنى لمرمى المجر. 

وبعودة عبد الرحمن فوزي من مصر ترك النادى المصري  وانضم لنادي المختلط "الزمالك" وكون مع عبد الكريم صقر أول ثنائى هجومى وكانت خسارة لبورسعيد قبل أن تكون خسارة للمصرى، لم يستمر اللاعب البورسعيدى طويلاً بـ المختلط  بعد ما عاوده الحنين لبلده بورسعيد وناديه المصري فعاد مرة أخرى، وترك الملاعب عام 1947 بعد تعرضه لمرض ألم به، ومارس التدريب مع نادى فاروق "الزمالك" ونوادى السعودية والكويت والمنتخب المصرى.

 وما يحكى عنه أنه كان يلفت الأنظار إليه بقوة تسديداته التي اشتهر بها وكان يتدرب عليها منفردا قبل المباريات بوضع إحدى الكرات في بركة ماء لساعات طويلة يخرجها بعدها ليجدها ثقيلة وزنها ضعف وزنها القانوني ويتدرب عليها لتقوية عضلات قدميه وبعدها يتدرب على الكرات العادية فيجدها خفيفة جدا ويسجل الكثير من الأهداف بسهولة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، عبد الرحمن فوزي الهداف الحقيقي لمصر بكأس العالم.. وصفته إيطاليا بـ«الزئبقى»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الاهرام سبورت