المسؤول الأميركي عن شؤون إيران والعراق: لانريد تغيير النظام...
المسؤول الأميركي عن شؤون إيران والعراق: لانريد تغيير النظام...

المسؤول الأميركي عن شؤون إيران والعراق: لانريد تغيير النظام... صحيفة الحوار نقلا عن السومرية نيوز ننشر لكم المسؤول الأميركي عن شؤون إيران والعراق: لانريد تغيير النظام...، المسؤول الأميركي عن شؤون إيران والعراق: لانريد تغيير النظام... ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، المسؤول الأميركي عن شؤون إيران والعراق: لانريد تغيير النظام....


صحيفة الحوار أكد نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون العراق وإيران في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، أن الإدارة تسعى الى "تبديل في سلوك إيران"، لا الى تبديل نظامها، وذلك مع دخول التظاهرات في إيران أسبوعها الثاني.

وقال أندرو بيك، في تصريح لصحيفة الحياة، إن إدارة الرئيس الجمهوري لن تلتزم الصمت حين يتعلّق الأمر بحماية المتظاهرين في إيران.

و"أندرو بيك"، ضابط سابق في الاستخبارات العسكرية الأميركية، وانضم الى حملة ترامب قبل توليه منصبه في الخارجية الشهر الماضي.


وأكد أندرو بيك، في اتصال هاتفي مع الصحيفة، أن الإدارة "تراقب الوضع عن كثب في إيران، وتلحظ المفارقات بين هذه التظاهرات وتلك التي نُظمت عام 2009"، ولخّصها بالرقعة الجغرافية الواسعة للاحتجاجات الآن، وبكون مسبّبها الواقع الاقتصادي.

وأضاف أن التشابهات تكمن في أن الموجتين تمسّان همّاً أوسع، يتمثل في علاقة المواطن الإيراني بالنظام.

وأشار بيك الى أن الأولوية الأميركية الآن تتمحور حول ضمان عدم حدوث عنف، لاقتاً الى أن الاتصالات مع الأوروبيين والمحادثات داخل الإدارة تصبّ في هذه الخانة.

ورفض بيك دعوات من منتقدي الإدارة الى التزام الصمت، لئلا تُستخدم تصريحات ترامب وتغريداته في تعزيز المتشددين، مشدداً على أن الإدارة ملتزمة التعبير عن وجهة نظرها، ولحماية المتظاهرين وعدم إبقاء هوياتهم مجهولة، ومن أجل "إحداث توازن بين النظام الإيراني والمواطن العادي".

وشدّد على أن الإدارة الأميركية تريد "تغييراً في سلوك النظام، لا تغييره في إيران".

وأكد أن البحث يُجرى في شأن أكثر من آلية، بينها العقوبات للضغط على النظام وضمان حماية المتظاهرين.

ورداً على سؤال عن مخاوف محتملة من استهداف طهران مصالح حيوية أميركية في المنطقة، أو الجيش الأميركي في العراق وسوريا، رداً على الضغوط، قال بيك إن التركيز محصور في حقوق المتظاهرين وحمايتهم، واستدرك: "نأمل بألا يحوّل النظام الانتباه عن مشكلاته الداخلية، من خلال الضرب في الخارج، ولأن مشكلات إيران داخلية".

وأثنى على الموقف الأوروبي، لافتاً الى أن الهدف مشترك الآن، بالعمل ثنائياً ودولياً لحماية المحتجين.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، المسؤول الأميركي عن شؤون إيران والعراق: لانريد تغيير النظام...، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : السومرية نيوز