"هلال الباحة" يستنفر طاقاته ويحذّر: لا تخرجوا ما أمكن لحين جلاء العاصفة
"هلال الباحة" يستنفر طاقاته ويحذّر: لا تخرجوا ما أمكن لحين جلاء العاصفة

"هلال الباحة" يستنفر طاقاته ويحذّر: لا تخرجوا ما أمكن لحين جلاء العاصفة صحيفة الحوار نقلا عن صحيفة سبق اﻹلكترونية ننشر لكم "هلال الباحة" يستنفر طاقاته ويحذّر: لا تخرجوا ما أمكن لحين جلاء العاصفة، "هلال الباحة" يستنفر طاقاته ويحذّر: لا تخرجوا ما أمكن لحين جلاء العاصفة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، "هلال الباحة" يستنفر طاقاته ويحذّر: لا تخرجوا ما أمكن لحين جلاء العاصفة.

صحيفة الحوار أكّد المتحدث الإعلامي للهلال الأحمر بمنطقة الباحة، عماد بن منسي الزهراني؛ أن الإدارة العامة للهلال الأحمر في المنطقة استنفرت طاقاتها وحذّرت المواطنين والمقيمين، إلى أخذ الحيطة والحذر مع موجة الغبار والأتربة التي تجتاح المنطقة ومحافظاتها، التي سبّبت صعوبة في الرؤية لقائدي المركبات، وقد تتسبّب في وقوع حوادث - لا سمح الله، وأزمات للمرضى الذين يعانون مشكلات تنفسية.

ونبّه "الهلال الأحمر" عموم المواطنين والمقيمين، إلى الابتعاد عن الأماكن المفتوحة وشبه الخطرة، وكذلك عدم الخروج من المنزل ما أمكن لحين انجلاء العاصفة الترابية والغبار الكثيف، مشيرين إلى أنه عند الشعور بأيّ عارض صحي، فإن فرق الهلال الأحمر على أتم الاستعداد لأيّ بلاغ على الرقم (997)، داعين المولى، أن يديم على الجميع الصحة والعافية.

هذا وكثّفت هيئة الهلال الأحمر بمنطقة الباحة جهودها للتماشي مع موجة الغبار القوية التي ضربت محافظة العقيق بالمنطقة، مساء أمس السبت؛ حيث وضعت الفرق الميدانية على أهبة الاستعداد لمواجهة الحوادث، لا قدر الله، في مثل هذه الظروف، إضافة إلى الأزمات التنفسية، وتكثيف القيادة الميدانية والطواقم الطبية الإسعافية من فنيين وأخصائيين وجاهزيتها لأي طارئ لا قدر الله.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، "هلال الباحة" يستنفر طاقاته ويحذّر: لا تخرجوا ما أمكن لحين جلاء العاصفة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية