الجبوري مهنئا بعيده: الجيش كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي
الجبوري مهنئا بعيده: الجيش كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي

الجبوري مهنئا بعيده: الجيش كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي صحيفة الحوار نقلا عن السومرية نيوز ننشر لكم الجبوري مهنئا بعيده: الجيش كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي، الجبوري مهنئا بعيده: الجيش كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، الجبوري مهنئا بعيده: الجيش كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي.


صحيفة الحوار هنأ رئيس البرلمان سليم الجبوري، الجمعة، الجيش العراقي بمناسبة ذكرى عيده الـ68 لتأسيسه، فيما اكد ان الجيش كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي.

وقال الجبوري في بيان تلقت صحيفة الحوار، نسخة منه انه "اصالة عن نفسي ونيابة عن زميلاتي وزملائي اعضاء مجلس النواب، اتقدم باحر التهاني وعظيم التبريكات الى كافة ابناء جيشنا العراقي الباسل من الضباط والمراتب بمناسبة عيدهم المجيد"، مبينا ان "كل معاني الفخر وآيات الاعتزاز تقف عاجزة امام بطولات ومفاخر جيشنا الباسل".



واضاف ان "الجيش كان بحق السور المنيع وحصن الوطن والمدافع عن الشعب"، مشيرا الى انه "كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي المجرم".

وتابع الجبوري ان "الشجاعة النادرة والتضحيات الزكية التي قدمها منتسبوا قواتنا المسلحة الباسلة في سبيل الوطن وتحرير الارض والانسان من براثن الارهاب الاجرامي، ستظل نبراسا يضيء دربنا في الحاضر والمستقبل وستبقى محط اعجاب الانسانية خصوصا وان العالم كله كان شاهدا على تلك المآثر الخالدة والشجاعة الفذة".

واعتبر رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، اليوم الجمعة، أن "الانتصارات" أعادت للجيش العراق ثقة الشعب والعالم، فيما حث إلى بناء جيش "قوي ومهني" لا مكان فيه لـ"الولاءات الضيقة".

جدير بالذكر أن الجيش العراقي تأسس عام 1921، وأولى وحداته تأسست خلال الانتداب البريطاني للعراق، حيث شُكل فوج موسى الكاظم واتخذت قيادة القوة المسلحة مقرها العام في بغداد، تبع ذلك تكوين القوة الجوية العراقية عام 1931 ثم القوة البحرية العراقية عام 1937 وصل تعداد الجيش إلى ذروته في بداية حقبة التسعينيات، ليبلغ عدد أفراده 1,000,000 فرد، وبعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 أصدر الحاكم المدني للعراق بول برايمر حينها، قراراً بحل الجيش العراقي فأعيد تكوين الجيش وتسليحه من جديد.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، الجبوري مهنئا بعيده: الجيش كان العلاج الشافي لآفة وسرطان الارهاب الداعشي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : السومرية نيوز