حكاية أقدم مصمم للأزياء الفنية.. كمال مرعي: مهنتي مالهاش اتنين
حكاية أقدم مصمم للأزياء الفنية.. كمال مرعي: مهنتي مالهاش اتنين

حكاية أقدم مصمم للأزياء الفنية.. كمال مرعي: مهنتي مالهاش اتنين صحيفة الحوار نقلا عن الوفد ننشر لكم حكاية أقدم مصمم للأزياء الفنية.. كمال مرعي: مهنتي مالهاش اتنين، حكاية أقدم مصمم للأزياء الفنية.. كمال مرعي: مهنتي مالهاش اتنين ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز، حكاية أقدم مصمم للأزياء الفنية.. كمال مرعي: مهنتي مالهاش اتنين.

صحيفة الحوار وسط أكوام من الملابس المبعثرة هنا وهناك تجد رجلا عجوزًا تجاوز السبعين من عمره، ذو جسد نحيل ونظر ضعيف يرتدى قبعة يخفي بها شعره الذي كساه البياض، عندما تتحدث إليه تشعر كأنه أحد أقربائك الأعزاء، رجل خفيف الظل ومرح يرحب بالزائر بمنتهى الحفاوة والكرم، هو كمال مرعى صاحب محل تأجير الملابس الفنية الموجود بشارع عماد الدين بمنطقة وسط البلد.

يجلس "مرعى" في محله ذو الطراز القديم شكلًا ومضمونًا، حيث يحوي أهم الملابس التي استخدمت في أفلام الزمن الجميل، المحل صغير في الحجم ولكنه عبارة عن خزينة عملاقة للتراث الفني المصري.

 ما إن تدخل المحل حتى تقع عيناك على صورة لكمال مرعى في ريعان شبابه بجانب خزائن الملابس التي صمم أغلبها بنفسه، فتجد ثيابًا ملقاة في كل زاوية أينما وضعت قدميك، لا تصدق كثرتها وتضيء عيناك من جمال ألوانها.

 فكل قطعة تخبرك بقصتها، فهنا تجد فستانًا لزينات صدقي ارتدته في أفلامها، وهناك فستان لسعاد حسنى، بجوارها بدلة لأحمد مظهر، أو فريد شوقي وغيرهم  من فناني الزمن الجميل.

وتبحر "بوابة الوفد" مع كمال مرعي في ذكريات الماضية، لتجد أن بداية المحل الثورية أعطت له طابع خاص،  فقد افتتح عام 1919 على يد الصحفي الثوري حسن مرعى، جد "كمال"، فكان الهدف الأساسي من ورائه سياسيًا، حيث كان الإنجليز يتواجدون بكثرة في شارع عماد الدين، خاصة في الكباريهات، وكان جده يستغل موقع المحل، لاستقطاب الإنجليز لداخل المحل ويقوم بقتلهم بمعاونة أصدقائه الثوار.  

بعد وفاة جده تولى والده إدارة المحل ليطور المحل ويدخل حقبة الفن التمثيلي، حيث قام بتصميم الأزياء للأفلام المصرية، حتى اشتهر وذاع صيته، وبعد موت والده اضطر كمال أن يترك المدرسة في سن 11 سنة لمساعدة والدته في تولى أمور المحل، فتعلم أصول المهنة حتى أصبح مصممًا مشهورًا ليكمل بذلك المسيرة في مجال صناعة الأزياء السينمائية.

صمم مرعى أزياء لأغلب الممثلين القدامى حيث يقول "لا يوجد ممثل قديم إلا وصممت له"، فقد كان أغلبهم طلاب فرق مسرحية في صغرهم، لذا كانوا يأتون إليه لتأجير الملابس المطلوبة في أدوارهم، ومن ثم لجأوا إليه في أفلامهم لتصميم ملابسهم باعتباره خبيرًا في ذلك الشأن.

لذا كون "مرعي"، الكثير من علاقات الصداقة مع فناني هذا الجيل وكان أقربهم له الفنان محمود ياسين، حسين كمال والفنانة زينات صدقي، التي كانت صديقة شخصية له.

اجتهد كمال لإثبات ذاته وليحفر اسمه في السينما، فصمم أزياء الكثير من الأفلام الكبرى مثل فيلم "حسن ونعيمة" الذي كان أول عمل فني يتولاه كاملًا حيث اختاره مخرج الفيلم "هنرى بركات" لتصميم أزيائه.

وبما أنه كان تحدٍ فقد كان الفيلم شاقًا بالنسبة له حيث يقول "أخذ الفيلم حوالي 6 شهور في تصميمه وكنت بنزل مع سعاد حسنى ننقى القماش عشان أعملها الجلبيات الفلاحي، وكمان محرم فؤاد كان ذوقه مختلف في الجلبيات فطلب منى إستايل مختلف عن المعروف عشان يميزه، وفى النهاية قدروا مجهودي وأعطوني أجر على الفيلم 50 جنيه وكان مبلغ كبير وقتها".

لم يكن "حسن ونعيمة" هو الفيلم الأخير للمصمم القوي، لكنه أيضًا صمم ملابس الكثير من الأفلام مثل فيلم "ابن حميدو"، "ليلى بنت الشاطئ"، والعديد من الأفلام التاريخية الكبرى مثل فيلم  "خالد بن الوليد "، "واإسلاماه" وبعض شخصيات فيلم "الناصر صلاح الدين".

ولم يقف عند ذلك بل استكمل التصميم لعدد من النجوم مثل سميحة أيوب، أحمد رمزي وعادل إمام، وكان آخر فيلم قام بتصميمه لعادل إمام هو فيلم "خمسة باب"، وأختتم مرعي تصميم الأزياء للفنانين بأفلام نادية الجندي.

"محلى ملهوش اتنين في مصر" قال مرعى إنه الوحيد الباقي على هذا الفن ولم يتبقَ أحد مثله من الزمن الماضي، فهو مميز بتاريخه في المهنة الذي يعمل بها منذ 60 عامًا، فأصبحت هي كل حياته وأصبح هو إمبراطورها.

"مرعى" قضى كل وقته بالمحل منشغلًا بتفصيل الملابس وتصميمها فأحيانا كانت تأتي له طلبات بعمل تصميمات ضرورية في منتصف الليل وكان يضطر لفعل ذلك فقد كان يفتح المحل من العاشرة حتى الثانية صباحًا، وأحيانا يقيم به لأيام عديدة لكثرة انشغاله، ونتيجة لذلك زهد الحياة الأسرية ولم يفكر في تكوين أسرة وظل أعزبَ لبقية حياته.

ولكن دوام الحال من المحال فمثل أي شيء يأخذ فترة مجده بعدها يبدأ في الاندثار، فقل الإقبال على المحل، وأصبح مقتصرًا على طلاب الفرق المسرحية الصغيرة وبالكاد يكفي العائد أجر المحل فقط.

وعلى الرغم من ركود الحال، أحيانا يأتيه عروض لبيع أحد مقتنياته لكنه يرفض تجاهلًا تامًا، ويختتم كمال مرعي جولته في تاريخ ذكرياته بقوله:"لآخر يوم في عمري مش هبيع ولا قطعة من اللي صممتها، دي بتمثلي كنز، والكنز ده ما يقدروش غير اللي يعرفه، التراث ده من بعدى في أيد ربنا، أنا ما عنديش أولاد والمحل هيروح لصاحب الملك".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار، حكاية أقدم مصمم للأزياء الفنية.. كمال مرعي: مهنتي مالهاش اتنين، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد