«لفّة» على التروسيكل.. حلم أطفال المنيا فى العيد
«لفّة» على التروسيكل.. حلم أطفال المنيا فى العيد

«لفّة» على التروسيكل.. حلم أطفال المنيا فى العيد

صحيفة الحوار نقلا عن الوطن ننشر لكم «لفّة» على التروسيكل.. حلم أطفال المنيا فى العيد، «لفّة» على التروسيكل.. حلم أطفال المنيا فى العيد ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز،

«لفّة» على التروسيكل.. حلم أطفال المنيا فى العيد

.

صحيفة الحوار «ملاهى الموت».. وصف أهالى المنيا للتروسيكلات المستخدمة كوسيلة نقل ركاب فى جميع الأيام، ووسيلة للترفيه عن الأطفال فى العيد، ورغم إدراك الأهالى لخطورتها على حياة أبنائهم، يقولون: «ما باليد حيلة»، فانعدام وسائل الترفيه فى حوارى القرى الصغيرة، حوّل التروسيكلات القاتلة إلى «أرخص لعبة».

فى رحلته للبحث عن بهجة العيد فى شوارع قرية زهرة، شد صوت السائق انتباه الطفل على أحمد، 5 سنوات: «اللفة بجنيه، تعالى اتفسح بالتروسيكل»، وعندما وجد الصغير أقرانه يتدافعون لاقتناص مكان لهم داخل صندوق التروسيكل، أسرع ليلحق بهم، بعدما خلع بصعوبة موافقة والده على الرحلة الخطيرة.

الأهالى يؤكدون خطرها: «ما باليد حيلة»

«اللفة بجنيه».. يقول إبراهيم ثروت، مبرراً السماح لابنه محمد، 4 سنوات، بركوب التروسيكل: «لم أجد مكاناً مناسباً لفسحة أطفالى الثلاثة فى قرية زهرة، وعندما شاهدوا فسحة التروسيكل تمسكوا بالركوب»، لكنه يضيف: «الرحلة مدتها 5 دقائق، عشت حالة من الرعب، خاصة أن السائق كان يسير بسرعة كبيرة، ويطلق آلة التنبيه بجنون ليشعر الأطفال بالبهجة».

ويقول حمدى عمر، أحد أهالى قرية زهرة، «طلبنا من الوحدة المحلية كثيراً السماح بإنشاء ملاهٍ على أى قطعة أرض من أملاك الدولة التى تعانى تعديات بالجملة، لكن دون استجابة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار،

«لفّة» على التروسيكل.. حلم أطفال المنيا فى العيد

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن