انتهاء تسجيل فيلم وثائقي عن إنقاذ معابد ما وراء السد في أسوان
انتهاء تسجيل فيلم وثائقي عن إنقاذ معابد ما وراء السد في أسوان

انتهاء تسجيل فيلم وثائقي عن إنقاذ معابد ما وراء السد في أسوان

صحيفة الحوار نقلا عن الوطن ننشر لكم انتهاء تسجيل فيلم وثائقي عن إنقاذ معابد ما وراء السد في أسوان، انتهاء تسجيل فيلم وثائقي عن إنقاذ معابد ما وراء السد في أسوان ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة الحوار ونبدء مع الخبر الابرز،

انتهاء تسجيل فيلم وثائقي عن إنقاذ معابد ما وراء السد في أسوان

.

صحيفة الحوار أنهى المخرج الفرنسي السيد أوليفييه لومتر Olivier Lemaitre زيارته لأسوان، اليوم، لعمل فيلم وثائقي عن المعابد التي تم إنقاذها من الغرق أثناء بناء السد العالي في الفترة من 1960 حتى 1970 ومرور خمسون عاما علي إنقاذ معبد أبو سمبل، وأيضًا تكريما للذين شاركوا من المصريين والأجانب في إنقاذ معابد النوبة.

وبحسب بيان إعلامي صادر من الهيئة العامة للاستعلامات بأسوان، اليوم: "قام السيد اوليفييه بعمل لقاء مع السيد الهمشري مدير أمن السد العالي نائبا عن السيد رئيس هيئة السد العالي وتحدث عن نشأة السد العالي وأهميته ثم جولة في السد في نقاط المشاهدة المسموح بها وزيارة رمز الصداقة، ثم جولة في بحيرة ناصر حول معبد كلابشة ثم زار متخف النوبة لمعرفة الأقسام التي تناسب الفيلم الوثائقي سالف الذكر والذي يتم تصويرها في الجزء الثاني من التصوير في فبراير القادم.

وقال المخرج الفرنسي إن ميزانية إنتاج الفيلم محدودة ولكن يحدوه الأمل في إيجاد شركاء مثل التليفزيون المصري أو وزارة الثقافة وغيرها في إنتاج هذا الفيلم الوثائقي عند بداية الجزء الثاني من التصوير في فبراير

وبحسب أحمد علي عبيد مسؤول المركز الصحفي للمراسلين الأجانب بأسوان الهيئة العامة للاستعلامات، اقترح المخرج أثناء وجوده في السد العالي وضع أسماء من استشهدوا أثناء بناء السد في لوحة تذكارية تكريما لهم.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة الحوار . صحيفة الحوار،

انتهاء تسجيل فيلم وثائقي عن إنقاذ معابد ما وراء السد في أسوان

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن